المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : علا ج بحة الصوت في الطب القديم


عين الجنة
10-Dec-2010, 09:04 PM
علاج بحت الصوت في الطب القديم
الذخيرة في الطب : الكندر يجمع بعسل ويفلى حتى تثخن، الشربة كالبندقة .
القانون في الطب : يأخذ من المر وزن درهمين ء ومن اللبان عشرة ء وتجمع بطلاء.
تذكرة السويدي : تأخذ من المر قدر الباقلاة وجعلت تحت اللسان نفع من بحوحة الصوت.
_ إذا أكل الثوم نيأ و مطبوخأ، أو مشويا صفى الصوت .
_ إذا أكل لحم الدجاج نفع من بحوحة الصوت الحادثة من ضربة .
_ قصب السكر مشويأ، وكذلك ثرب عصارته ~ بدهن لوز.
_ أكل الفجل بالعسل ء ينفع من بحوحة الصوت الحادثة عقب الصياح .
_ أكل اللوز الحلو والسكر وملازمة الحمام وكل الأطعمة المرخية .
القانون في الطب : الحلتيت إذا ديف في الماء وتب ع ء صفى الصوت على المكان ونفع من خشونة الحلق المزمنة.
الجامع لمفودات الأغذية والأدوية : عن ديسقوريدوس قال : إذا ديف "بمعنى حل في الماء " الحلتيت بالماء وتجرعه على المكان صفى الصوت الذي عرض له البحوحة دفعة ء واذا خلط بعسل وتحنك به حلل ورم اللهاة .
تسهيل المنافع : المر إذا وضع تحت اللسان ء وابتلع ما ينحل منه لين خشونة قصبة الرئة ويحلل البلغم ، ويخفف الرطوبات وهو أبلغ دواء لذلك .
_عرق سوس يوضع يسير منه تحت اللسان ء ويبلع ما ينحل منه فإنه يلين خشونة الصوت ويصفيه ء وينفع من خشونة قصبة الرئة.
_الصمغ العربي إذا مسك في الفم ء وابتلع ما ينحل منه نفع الصوت ولينه .


أمراض اللثــة
نحن نعلم أن اللثة جزء من أجزاء جوف الفم واحد محتوياته، واللثة عبارة عن النسيج المخاطي الناعم الذي يغطي الجزء المثبتة فيه الأسنان من عظم الفك وتساعد اللثة على دعم الأسنان وحمايتها، تتكون اللثة من نسيج ليفي غليظ يغطيه غشاء مخاطي وتمر خلال اللثة أوعية دموية وليمفاوية تحمل الدم والليمفا من الفكين ومن الوجه واليهما. واللثة السليمة صلبة جامدة ذات لون أحمر مع بعض البقع، وتكون اللثة بُنيقة حول كل سن وتتصل بالسن تحت هذه البنيقة قليلاً، وينتج عن ذلك وجود أخدود غير عميق بين اللثة وكل سن من الأسنان. وفي ذلك الأخدود تبدأ متاعب اللثة.

يدخل إلى جوف الفم يومياً أصناف متعددة من الأطعمة والأشربة بالإضافة إلى كميات كبيرة من الهواء وما يحمله من عوالق. وهذه الأصناف كثيراً ما يتخلف عنها بعض البقايا بداخل الفم، الذي يعتبر بدوره بيئة صالحة لنمو الجراثيم وتكاثرها بسبب وجود الغذاء اللازم والرطوبة والحرارة المناسبة لها، فتبقى هناك في حالة هدوء حتى تجد الفرصة المناسبة فتغزو الأنسجة وتفتك بها محدثة التهابات وتقيح اللثة، يضاف إلى ذلك أحياناً توفر بعض العوامل المساعدة مثل وجود أسنان نخرة وأسنان سيئة الترتيب والأطباق، أو وجود أسنان صناعية ردئية أو غير ذلك مما له علاقة بالأسنان.

يبدأ كثيراً من أمراض اللثة عندما ينحبس في الفلع اللثوي بعض بقايا المواد الغذائية بين اللثة والأسنان، ويحدث ذلك خاصة عند منتصف العمر، عندما يميل نسيج اللثة إلى الأنكماش عن الأسنان، وقد يحدث ذلك كثيراً في صغار السن عندما تكون أسنانهم غير منتظمة في أماكنها أو في فواصلها، فإذا لم يزل هذا الطعام المحتبس عن طريق التنظيف بانتظام فانه يتعفن مكوناً بيئة أو مزرعة خصبة لنمو البكتريا وتكاثرها
فإذا أصيبت اللثة بالعدوى البكتيرية فإن الجسم يجيب على ذلك بشكل هجوم مضاد، وذلك بأن يرسل إليها كميات أكبر من الدم حيث تقوم الكريات البيضاء بمحاربة الغزو البكتيري الجديد. وتؤدي زيادة الدم وكثرته في اللثة إلى زيادة أحمرارها وسهولة نزفها، ويغلب أن تلتهب وتتورم، وتعرف هذه الحالة بالتهاب اللثة وقد يتسبب التهاب اللثة من حشو ردي للأسنان أو من تركيبات غير محكمة الوضع. كما قد يتسبب من ضعف الصحة العامة أو من بعض أنواع العدوى.

ويجب المسارعة باستشارة الطبيب المختص المتخصص في الأسنان وعلاجاتها متى نزفت اللثة بسهولة، أو أظهرت علامة من علامات الألتهاب الأخرى لكي لا يستفحل المرض مؤدياً إلى متاعب خطيرة باللثة، فقد يتطور التهاب اللثة الذي لم يعالج إلى تقيح اللثة أو ما يعرف بالبيوريا وهو مرض لثوي خطير، ففي هذا المرض ينتشر الالتهاب والتقيح إلى معظم الدرد حيث تنغرز الأسنان محدثة تحللاً تدريجياً في العظم مع خلخلة الأسنان. ويجب في هذه الحالة انقاذ الأسنان وذلك بالبدء بالعلاج السريع قبل أن يستفحل الأمر.

ومن أمراض اللثة الأخرى عدوى فنسنت أو ما يعرف بفم الخندق وهو عدوى بكتيري حاد يظهر فجأة محدثاً التهاباً شديداً في حرف اللثة، حيث يسهل النزف لاقل لمس أو اثارة، والمرض شديد الايلام لدرجة ان البلع أو الكلام قد يصبحان صعبين، ومن علامات هذا المرض المميزة رائحة النفس الكريهة أو ما يعرف بالبخر وهذا البخر سريع التقدم إلى الانسجة العميقة حتى يصل إلى العظم الدردي، وتتراكم الأنسجة الميتة بين الأسنان واللثة، ويتحطم نسيج اللثة نفسه. وإذا لم يعالج هذا المرض في يقظة وسرعة ومرونة ملموسة، فإن التقرحات الموجودة قد تنتشر إلى الشدقين والشفتين والحلق واللسان.

هل هناك أدوية عشبية لعلاج التهاب وتقيح اللثة؟
- نعم يوجد عدد من الأعشاب لها تأثير كبير على التهاب وتقيح اللثة وأهمها ما يلي:

- الحلبة Fenugreek
لقد تحدثنا عن الحلبة مراراً ولكننا سنتحدث عنها في هذا المقال كعلاج واق كغسول للفم لحماية اللثة من الالتهاب أو التقيح والطريقة ان يؤخذ ملء ملعقة صغيرة من مسحوق الحلبة وتوضع في وعاء يحتوي على ملء كوب ماء ثم يوضع الوعاء على النار حتى بداية الغليان ثم يغطى ويترك لينقع لمدة 15دقيقة ثم يصفى هذا المغلي ويغسل الفم بهذا المغلي عدة مرات في اليوم.

- جذر السنوت Fennel Root
تحدثنا عن السنوت في مقالات سابقة والذي يعرفه بعض الناس بالشمر أو الشمار وبعض الناس يسمونه كمون وهذا خطأ فهناك فرق بين السنوت والكمون، وكان حديثنا في المقالات السابقة يتركز على ثمار السنوت. لقد وجد العلماء ان مغلي مسحوق جذر السنوت له تأثير كبير في علاج التهاب اللثة حيث يؤخذ ملء ملعقة من مسحوق جذر السنوت وتضاف إلى ملء كوب ماء مغلي ويترك لمدة 15دقيقة ثم يصفى ثم الغرغرة به وهو فاتر وتكرر العملية عدة مرات في اليوم حتى تتحسن حالة اللثة.

- الصفصاف Willow
ونبات الصفصاف من أشهر النباتات حيث استخدم منذ آلاف السنين في اوروبا وافريقيا وآسيا وأمريكا الشمالية وهو يحتوي على حمض الساكيسيليك المادة الأساسية للأسبرين، والجزء المستخدم لعلاج التهاب وتقيح اللثة هو القشور حيث تؤخذ ملعقتا أكل من مسحوق قشور الصفصاف وتضاف إلى ملء كوب ماء بارد ثم يغطى ويترك لينقع لمدة ثلاث ساعات ثم يغلى بعدها ويصفى ويستخدم للغرغرة عدة مرات في اليوم وخصوصاً بعد الوجبات وعند الذهاب إلى النوم مساءً.

- البلوط Common oak
يعتبر نبات البلوط أو ما يعرف بالسنديان من النباتات المشهورة في أخشابه القوية والتي تستخدم تجارياً على نطاق واسع، والبلوط يستخدم في المجال الطبي أيضاً والجزء المستخدم منه قشور سيقانه وكذلك الثمار العفصية الكاذبة التي تتكون كنتاج مرضي على نبات البلوط، يستخدم مغلي قشور شجر البلوط في معالجة التهابات اللثة ونزيفها حيث تؤخذ ملئ ملعقة صغيرة من مسحوق القشور وتضاف إلى ملء كوب ماء مغلي وتترك لتنقع لمدة 10دقائق ثم تصفى ويستعمل كغرغرة ومضمضة بنفس الأسلوب وذلك عدة مرات في اليوم بعد الوجبات وتكون آخر مرة عند الذهاب إلى النوم مساءً، مع ملاحظة تحضير هذا المغلي أولاً بأول.

- الفجل البلدي الحار Radish
وجد الباحثون أن للفجل تأثيراً قوياً على التهاب وتقيح اللثة وقد أوصوا باستخدام حزمة من الفجل يومياً موزعاً على ثلاث وجبات وذلك بغسل حزمة الفجل جيداً وتنظيفه ثم تؤكل ثلث الحزمة مع كل وجبة غذائية مع ضرورة مضغ الفجل جيداً والسبب يعود إلى ان الفجل البلدي يحتوي على كمية من فيتامين ج الذي يلعب دوراً في الوقاية من مرض الاسقربوط والذي يحفظ اللثة قوية، كما انه يحفظ الأسنان نفسها من التلف.

يقول دكتور ريتشارد دي فشر طبيب الأسنان من أنانديل بفرجينيا ورئيس الأكاديمية الدولية لطب الفم وعلم السموم "لقد تبين أن تناول فيتامين ج بجرعات عالية له نفس الفاعلية في السيطرة على التهاب اللثة مثل استعمال الفرشاة والخيط وليس معنى هذا الا نستعمل الفرشاة والخيط، إلا ان فيتامين ج يجعل اللثة اقل عرضة للنزف ويعزز عملية الالتئام"، كما يشير دكتور فيشر إلى انه يعمل على تقوية نسيج اللثة مما يجعله أقل تأثيراً بالبكتيريا وغيرها من المهيجات، ويوصي بأن يتناول الشخص ما لا يقل عن خمس حصص من الفواكه والخضروات يومياً لا سيما الغنية بفيتامين ج مثل الفجل والبروكلي والفواكه الحمضية مثل البرتقال والليمون واليوسفي وكذلك الفلفل الأحمر والفراولة والطماطم على ان تؤكل طازجة.

- العفص والخل
العفص هو ثمار الأثل أوالثمار المرخية لنبات الصفصاف وهو عبارة عن مادة عفصية يستخدم على نطاق واسع في دبغ الجلود ومقبض وموقف للنزيف ويستعمل مزيج من العفص والخل لعلاج التهاب اللثة ووقف نزيفها حيث يغلى على النار ما مقداره ملء ملعقة كبيرة من مسحوق العفص مع ملء كوب من الماء لمدة نصف ساعة فقط ثم يصفى ويضاف إليه من الخل ويحفظ لكي يستخدم مضمضمة حيث يقوم على تسكين آلام التهابات اللثة وهذه الطريقة معروفة كثيراً في بلاد الشام وفي جمهورية مصر العربية.

- المرميه Sage
لقد تحدثنا عن المرميه في عدة مقالات وهناك مثل اوروبي يردد حول المرميه والذي يقول "لِمَ يموت المرء وفي حديقته تنبت المرمية" والمرميه تحتوي على زيت طيار ومواد تربينية وفلافو نيدات وحمض العفص وأحماض فينولية ومواد مولدة للاستروجين وهي تستخدم على نطاق واسع كقابضة ومطهرة وعطران وطاردة للريح ومقوية ومخفضة للتعرق وهي تستخدم لعلاج التهاب اللثة حيث يؤخذ ملء ملعقة صغيرة من المرميه وتغمر في ملئ كوب ماء مغلي ثم تغطى وتترك لمدة 15دقيقة ثم تصفى بعد ذلك ويغسل به الفم عدة مرات في اليوم يكون آخرها عند اللجوء إلى النوم مساءً.

- البابونج Cammomile
الكل يعرف البابونج فهو من الشايات الجيدة للجهاز الهضمي فهو مشهي ومهضم وطارد للارياح ومطهر وهو يحتوي على زيت طيار ويستعمل لعلاج التهاب اللثة حيث يؤخذ ملء ملعقة صغيرة من ازهار البابونج وتضاف إلى ملء كوب ماء مغلي ويترك لينقع لمدة عشر دقائق ثم يصفى ويستعمل غرغرة عدة مرات في اليوم ويستمر على فعل ذلك حتى الشفاء باذن الله.

- شجرة الشاي Tea tree
وهي شجرة ليس لها علاقة بالشاي المعروف تقول فيكتوريا ادوارد المعالجة بالعطور من فير اوكس بكاليفورنيا: عندما تبدو اللثة ملتهبة ومتهجية، اضف قطرة من الزيت العطري المستخلص من شجرة الشاي على فرشة اسنانك أو فوق معجون اسنانك الذي تضعه على الفرشاة قبل تنظيف اسنانك بها، وهذا يعتبر دواءً واقياً رائعاً، فأوراق الشاي لها مفعول مطهر طبيعي وتعمل على منع الإصابة بمرض اللثة من قبل ان يبدأ.

- مسواك الأراك
ثبت علمياً ان جذر نبات الاراك يحوي مواد مطهرة ومنظفة وقابضة ومرقئة وقاتلة للجراثيم، كما انه يحتوي على مواد مضادة لنخر الأسنان وهذا يذكرنا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم "السواك مطهرة للفم مرضاة للرب".
وقد كتبت مقالا مفصلاً عن المسواك في صفحة عيادة الرياض ولذلك فإن السواك ضروري لنظافة الفم وقتل البكتيريا الموجودة بالفم ويجب عادة ترطيب المسواك قبل استخدامه وكذلك قص رأس المسواك كل مرة نستعمله فيها حيث ان المواد الفعالة تذهب مع كل تسويكة.

- الثوم Garlic
تحدثنا عن الثوم كثيراً ولكن من المعروف ان رائحة الثوم فقط تقتل عدداً من البكتريا الموجودة بالفم وعليه فإن مضغ فص واحد من الثوم لبضع دقائق فقط كاف لقتل جميع البكتريا الموجودة بالفم بما في ذلك جرثومة الدفتريا.

نصائح عامة

- عليك طلب المساعدة من طبيبك إذا ظهرت لديك رائحة كريهة في الفم لم تختف في خلال 24ساعة.
- إذا صارت اسنانك تبدو أكثر طولاً مما كانت عليه من قبل نتيجة لانكماش اللثة على الأسنان.
- إذا كانت أسنانك مخلخلة أو تتساقط أو تنكسر قرب حافة اللثة.
- إذا لاحظت تغييراً في انتظام أسنانك معاً، أو الطريقة التي تبدو بها قضمتك للاشياء.
- إذا صار طقم أسنانك لا يتناسب مع لثتك ولا ينطبق عليها تماماً.
- إذا تكونت جيوب صديدية بين لثتك وأسنانك

الملتزمة لله
14-Dec-2010, 03:06 PM
جزاك الله خيرا أختي الكريمة
معلومات طيبة،،،

عين الجنة
14-Dec-2010, 08:57 PM
جزاك الله خيرا أختي الكريمة


معلومات طيبة،،،

وانت من اهل الجزاء اختي اسعدني مرورك