___________________________________________________________________________________

قوانين المنتدى الأسئلة التشخيصية خصوصية المرضى

 


موقع الرقية الشرعية عنوان الشيخ صوتيات الرقية الشرعية مركز التحميل
العودة   المنتدى المغربي للرقية الشرعية > الرقية الشرعية > قسم القصص الواقعية

قسم القصص الواقعية هذا القسم خاص بالقصص الواقعية والقصص التي لها علاقة بعالم الجن والشياطين...

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مدينة تشيرنوبل الاكرانية (آخر رد :حسين)       :: لماذا يوسوس الشيطان للإنسان؟ (آخر رد :الهميم)       :: الرقية الشاملة بفاتحة الكتاب -بصوتي (آخر رد :الهميم)       :: متي تستعيذ بالله من الشيطان؟ (آخر رد :الهميم)       :: ما لكم لا تنصرون المستضعفين في الأشهر الحرم (آخر رد :حسين)       :: هل يوجد علاج لهده الحالة (آخر رد :حسين)       :: خطب الجمعة في رمضان 1437هـ (آخر رد :الهميم)       :: خطب الجمعة في رمضان 1437هـ (آخر رد :الهميم)       :: وصية ابراهيم الخليل لأمة نبينا محمد ليلة الإسراء و المعراج (آخر رد :mounir)       :: سؤال الئ المشؤفين (آخر رد :asmaelam)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-Jul-2015, 06:22 AM   رقم المشاركة : 1
محمد الرقيه






محمد الرقيه غير متواجد حالياً

محمد الرقيه is on a distinguished road


افتراضي رساله اليك يا من كنتي زوجتي

رساله اليك يا من كنتي زوجتي
اعرف انك ستكونين الوحيده التي لن تقرأ ما كتبته ولكني لا استطيع ان امنع نفسي من ان اوجه اليك هذه الرساله عسي ان تصلك و لو في عالم الاحلام و الخيال
وأليك يا قارئي العزيز قبل أن تقرأ نبضات قلبي و جراحه الذي سأسكبه علي هذه الاوراق فلابد أن تقرأ قصتي من بدايتها أو ربما من نهايتها في هذا الرابط

http://www.aroqia.com/vb/showthread.php?t=12502


قصه حقيقيه عن سحر التفريق الجزء الثاني



يواصل صديقي عرض مشكلته التي ذكرناها من قبل فيقول


اولا اريد ان اشكر كل قراء موضوعي الذين دعوا لي وكنت اود ان انقل لهم اي اخبار جيده عن التحسن في علاقتي بزوجتي و لكن للاسف لا زالت الازمه مستمره


و قد وقفنا قبل ذلك عند وصولنا لحل و هو ان نقوم باستخاره لكي يهدينا الله الى صالح امورنا و لكن لم يتغير شيئ في موقفي بالتمسك بها او في موقفها بالرغبه في الهروب من اي مكان اتواجد فيه


وما لاحظته في هذا الشهر المنصرم انها دخلت في حالة انكار شديده لكل الاشياء الجميله التي عشناها سويا وتخيل حجم الاحداث التي حدثت بيننا في 25 عاما فهي كثيره بالطبع و لكنها مسحت الاف الاشياء الجميله و الجيده و لا تتذكر الان الا بضعة مواقف تحكم فيها علي باني شخص سيئ


وقد ذهلت من انها تتذكر تفصيلات دقيقه لبعض المواقف التي حدثت قبل سنين طويله و تبني عليها الان رفضها لي رغم عدم وجود اي مشاكل بيننا في الوقت الحالي ويتلخص الموقف الحالي في انني لم افعل اي شيئ جيد لها طوال فترة زواجنا و لم اشتري لها اي شيئ تحبه و انني مسئول عن اي امراض تعانيها الان وانا أنأى بها ان تشابه المذكورين في حديث الرسول صلى الله عليه و سلم
: ورأيت النار فلم أر كاليوم منظرا قط ورأيت أكثر أهلها النساء قالوا لم يا رسول الله قال بكفرهن قيل يكفرن بالله قال يكفرن العشير ويكفرن الإحسان لو أحسنت إلى إحداهن الدهر ثم رأت منك شيئا قالت ما رأيت منك خيرا قط


وهي لا تذكر الا التجارب الزوجيه الفاشله فهي تذكر قصة مديرتها في العمل و التي خلعت زوجها بعد فترة زواج طويله


كما تذكر قصة طلاق احد معارفنا وهو صديق مقرب لم نعلم وجود اي مشاكل بينه و بين زوجته


ولكنها لاتذكر ابدا اي تجربه زوجيه ناجحه الا في مجال تحسرها على قلة حظها بالزواج مني


والمشكله التي كنت اعاني منها قبل ذلك ولا زلت اعاني منها حتى الان هي تأثير السحر على عملي فانا بعد هذا العمر الطويل و قرب احالتي للتقاعد لا زلت اقبع في قاع السلم الوظيفي و اعاني من مشاكل جمه في عملي و اتعرض للكثير من المضايقات من اصحاب العمل و ايضا من الناس العاديين الذين اتعامل معهم و ذلك رغم حرصي على حسن التعامل معهم و رغم حرصي على الاجاده في عملي و التبكير في الذهاب اليه و الاطلاع على كل جديد في عملي


ملحوظه هامه لم نذكرها قبل ذلك:


صديقي هذا حصل على العديد من الشهادات الدراسيه في مجال عمله و لكنه لم يظفر بوظيفه مناسبه لتخصصه و تنقل كثيرا بين اماكن عده فلم يستقر في اي مكان طوال العشرون عاما الماضيه


يواصل صديقي حديثه قائلا خلاصة القول انني منيت طوال حياتي الوظيفيه بفشل ذريع مركب في عملي ولا زلت الى الان اتصفح الجرائد للبحث عن وظيفه مناسبه وقد ظللت افعل ذلك لسنين طويله


ولازلت اعاني الى الان من الكثير من غمط الحق و سوء المعامله من كثير من الناس و لا اريد ان اقول احتقارهم لي دون مبرر موضوعي لذلك وقد صبرت و لله الحمد على ذلك
و لكن الشيئ المؤسف حقا الذي يعذبني الان ان زوجتي الان اصبحت تشارك الاخرين في سوء معاملتهم لي و استطيع ان اقول بلا خجل انها جردتني من كل شيئ يملكه الانسان فهي تشمئز من اقترابي منها بحجج كثيره و لا تتحمل ان ان اناقشها في اي موضوع فتطلب مني السكوت رغم انها كانت الى وقت قريب تستعذب صوتي و ترفض ان استخدم اشيائها الخاصه مثل الموبيل و غيره و استطيع ان اقول انها في أشهر قليله قد فعلت معي ما لم يفعله كل الناس الذين يكرهونني في 20 عاما


وخلاصة القول انها اصبحت مثل الجبل الصخري الذي لا تهزه الريح و لا تؤثر فيه الامطار و اصبحت اسأل نفسي من هذه المرأه التي أعيش معها الان فهي بالنسبه لي كمخلوق فضائي غريب يقبع في كبسوله فضائيه مكتوب عليها ( منطقه عسكريه محظوره ممنوع الاقتراب او التصوير ) و تخيل الان انني اغض بصري عنها حتى لا افتن بها كما أتعرض الى كل انواع التعذيب المعنوي و النفسي الذي تمارسه علي من اسقاط رجولتي و قوامتي وحتي خبرتي الطويله فهي الان لا تستمع الى رايي و تأخذ قراراتها دون الرجوع الي وتاخذ باراء صديقاتها و لا تستمع الي


اضطررت الى مقاطعة صديقي عند هذه النقطه و سألته


واذا الامر كذلك فلماذا لا تتركها و تريحها و تريح نفسك و تريحني و تريح القراء ؟


قال لي هذا سؤال جيد و في محله و قد فكرت فيه كثيرا و لكنني لا استطيع ان افعل ذلك للاسباب الاتيه :


اولا لانني لا زلت احبها رغم كل ما فعلته


ثانيا لانها قريبتي و اعرفها منذ طفولتها


ثالثا لانني لا اريد ان يشمت بنا احد و خصوصا الساحره الشريره و توابعها


رابعا بسبب الاولاد رغم انهم كبروا الان و يعتمدون على انفسهم و لايقيمون معنا في الوقت الحالي


خامسا للامور الماليه المتشابكه بيننا و التي لا يمكن حلها بسهوله


سادسا لانني كنت اظن انني قد اثرت عليها ايجابيا في الكثير من الامور و خصوصا في طريق الاخره


سابعا و هذا هو المهم انني اعتقد أنها ضحيه من ضحايا السحر و ليست جانيه


هل يكفي هذا ام اذكر لك المزيد


قلت له كفي و لكنني ارى انك تعذب نفسك و تعذبها هي الاخرى رغم ما تفعله بك


قال صديقي لقد حاولت كثيرا مع نفسي و لكنني لا زلت الى الان لا استطيع اتخاذ اي قرار في هذا الموضوع بسبب يقيني الشديد ان ما حدث هو تراكم اعمال السحر الشريره و عدم قيامنا باي جلسات للرقيه طوال الشهور السابقه


قلت فهل تستطيع اعمال السحر احداث كل هذا


قال صديقي انت تعلم الكثير من تفاصيل موضوعنا الغريبه التي التي لا يصدقها احد


قلت نعم و لكنني لم اذكر للقراء اي تفاصيل عن هذا الموضوع و لا اعتقد انهم سيصدقون ان زوجتك قد تعرضت للتلبس بمئات الجن من كل الانواع و الاشكال التي لم يسمع بها احد قبل ذلك و لولا اني حضرت معك بعض جلسات الرقيه التي تحدث فيها الجن المتلبس قبل خروجه لما صدقت ذلك


قال صديقي اذا هل تعتقد انه قد حدث لها اي تحول جسدي او نفسي او غير ذلك مما لا نعلمه بسبب تأثير هذا العدد الكبير من الجن المتلبس و مئات الاعمال السحريه المختلفه


قلت ربما يكون الامر كذلك


قال في بعض الاوقات القليله التي رضيت هي فيها بعمل بعض جلسات الرقيه رفضت الاستماع الى رقيه الاذان المتكرر رغم انني اعلم شدة تأثيرها كما رفضت ايضا الاستماع الى اي رقيه تتكرر بشكل سريع و كانت تتشاغل باي عمل اخر و انت تعرف كيف انه يلزم لوجود تأثير للرقيه ان يعتقد المريض اولا بنفعها وفائدتها له بإذن الله و لكن للاسف فهي الان في مرحلة انكار لكل شيئ سابق رغم وضوحه لكل ذي عينين و لكن السحر يطمس بصر الانسان كما يطمس عقله و بصيرته


قلت و كيف تسير الامور معك الان


قال صديقي انني الان مثل الرجال الذين قال الله فيهم حتى اذا ضاقت عليهم الارض بما رحبت و ضاقت عليهم انفسهم


والحمد لله فانااعتقد انه لا ملجأ من الله الا اليه فانا انتظر توبة الله علي
و اتمثل دائما قول سيدنا يعقوب عسى الله ان يأتيني بهم جميعا


و ايضا قوله انما اشكو بثي و حزني الى الله واعلم من الله ما لا تعلمون


كما اتمثل قوله ايضا انه لا ييأس من روح الله الا القوم الكافرون


وافعل مثل ذلك الرجل الذي قال انه لو قيل له انه سيدخل النار فلن يتوقف عن العمل الصالح حتي لا يلوم نفسه اذا دخل النار انه لم يفعل ما يتوجب عليه فعله فأنا ماض في طريقي حتى لا الوم نفسي بعد ذلك انني تسرعت في فعل اي شيئ غير صحيح او قصرت في اي شيئ كان يتوجب علي فعله


والسؤال المهم هنا هل تعتقد ان الساحره قد انتصرت علينا و اننا يجب ان نقر بهزيمتنا


قلت كل شيئ يجري بمقادير الله و له حكمته في كل شيئ يفعله و قد يكون الخير احيانا في شيئ لا نعلمه


فصبر جميل و ان شاء الله سيفرج الله همك في الوقت المقدر فلا تجزع و لا تحزن


قال لا زلت اطمع في دعواتك و دعوات اخوانك المخلصين بان يفرج كربي و كرب كل مكروب و ان يفرج كروب المسلمين انه ولي ذلك و القادر عليه


--------------------------------------------------


قصه حقيقيه عن سحر التفريق الجزء الثالث

التقيت بصديقي منذ عدة ايام و سألته عن تطورات الاحداث مع زوجته فأجابني قائلا:
قد كنت اظن ان كبر السن يعطي الانسان الصلابة و القوه في مقاومة الاحداث و لكن العكس هو الصحيح فكلما كبر الانسان كلما رق شعوره و ضعف قلبه انظر الى سيدنا يعقوب وهو نبي ابن نبي و ابو نبي انظر اليه و هو يبكي لفراق ولده بعد ان كبر سنه ورق عظمه ولم يمنعه من البكاء ثقته بان الله سيعيد ولده اليه و لكنها رحمه وضعها الله في قلوب عباده كما قال سيدنا رسول الله و هو يبكي ابنه ابراهيم عند وفاته
هكذا خلق الله الانسان يتأجج مشاعر و عواطف واحاسيس وهكذا ميزه الله عن باقي خلقه فالكثير منا يظن ان الايام تنسيه احزانه و شجونه ولكن هيهات فهي مدفونه في اعماق نفسه تنتظر اللحظه المناسبه لمعاودة الظهور من جديد
وقد كنت اقف كثيرا عند قوله تعالى و اصبح فؤاد ام موسى فارغا ان كادت لتبدي به لولا ان ربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين انظر كيف عبر القران عن لحظة فراق ام موسى لوليدها فعبر عنها بفراغ الفؤاد وهي ابلغ وصف لحالة الانسان عندما يفقد احبته فيشعر بان شيئا ما قد فقد منه داخل نفسه و عقله شيئا ما كان يملأ خواء نفسه وهكذا خلق الله الانسان ضعيفا يحتاج الى ان يحب بعض الاشخاص و يحبه بعض الاشخاص ومع ان ام موسى هي ام نبي و تلقت وعدا من الله بان ابنها سيرد اليها الى انها احست بفراغ القلب واحتاجت الى ان يربط الله على قلبها لتكون من المؤمنين وتتجاوز مرحلة فراق ولدها
وقد استمعت الى سيده امريكيه لا تعرف القران قد مات ابنها فكانت تحكي عن مشاعرها تجاه فقده فقالت انها شعرت بفراغ قلبها وهو نفس الوصف الذي وصف به القران فتامل اعجاز القران
قلت لصديقي هل افهم من هذه المقدمه ان الامور لا تسير على مايرام مع زوجتك
قال صديقي الحقيقه انني اعيش ايام صعبه للغايه معها وتسير ايامنا بين هدوء و صراخ واظن ان من اتعامل معها الان لست هي زوجتي التي عرفتها خلال 25 عاما فهي شخص اخر واحيانا احس انها لاتريد ان تتنفس الهواء الذي اتنفسه واتصور احيانا انها لو كانت تعيش مع ابليس فلن تكرهه كما تكرهني الان وقد قالت مرارا انها تكرهني و لاتريد العيش معي وعندما امسك يدها اجدها تقول لي فات الاوان قد كنت احبك في السابق ولم تفعل شيئا في مقابل حبي لك وتغلق بابها دوني وانا لا استطيع ان اغضب عليها لانني احبها و لا اريد ان تكون مثل من ورد ذكرهم في ان الملائكه تلعنهم حين غضب ازواجهم عليهم
قلت لصديقي فكيف تتعامل معها الان
قال تسير الامور بين الشد و الجذب و اجرب كل الطرق و الاساليب لاستمالتها و استرضائها و لكني للاسف اواجه جدارا قاسيا اصلب من الجدار العازل الذي وضعته اسرائيل امام الفلسطينين
فاحيانا اتعامل معها بعنف و احيانا برقه حتى انني بكيت امامها و عرضت عليها ان اقبل قدميها كل صباح في مقابل ان تسمع نصحي ونسير معا في طريق البحث عن حل لمشكلتنا غير الفراق الذي تريده
قلت فهل رضيت بان تستمع الى الرقيه من جديد
قال احيانا تقبل بسماع الرقيه لمره واحده في الاسبوع و لكني لا اعتقد انها مهيأه نفسيا لسماع الرقيه فهي تنام عند سماعها و يتحسن سلوكها معي لبعض الوقت ثم تعود لسابق عهدها

قلت لصديقي فهل عندك من تفسير لحالة زوجتك حيث انها لا تتأثر الان بسماع الرقيه
قلت من الصعب استبعاد وجود سحر تفريق بيننا حيث انني لا اتصور ان الساحره قد استيقظت فجأه ذات صباح و قد تابت و عزمت ان تصنع لي سحر محبه مع زوجتي و انا اتصور ان الساحره ستظل تلاحقنا بكل انواع السحر الى ان يقضي الله امرا كان مفعولا

قلت لصديقي فهل هناك من تفسيرات اخرى لحالة زوجتك غير المس و السحر
قال البعض فسرها بانها ازمة منتصف العمر و البعض قال انها حاله نفسيه و البعض قال انها تغير في القلوب و لكن لااحد يعرف زوجتي كما اعرفها انا و لا احد يعرف مقدار حبها لي في السابق كما اعرفه انا
هناك شيئ غامض لا استطيع معرفته و لكني على ثقه بان الله سوف يبينه لي في الوقت الذي يقدره بمشيئته وانا ولله الحمد لا اقنط من رحمة الله و لا اياس من نصره ابدا ولكن كل شيئ بقدر الله

قلت فماذا ستفعل هل ستتزوج باخرى
قال صديقي نصحني الكثير من الاصدقاء بالزواج وتصور انه حتي زوجتي تريدني ان اتزوج حتى اتركها و شانها و لكنني لا استطيع فعل ذلك و لا اريد ان اعقد حياتي اكثر مما هي معقده الان

قلت فما هي الحلول المقترحه للخروج من الازمه الحاليه
قال صديقي سافرت زوجتي في اجازه لموطننا على ان تعود لبعض الوقت ثم تغادر بلد الغربه لتستقر نهائيا في موطننا بعيدا عني


قلت فما هو رد فعلك تجاه ذلك
قال صديقي الحقيقه انني لا استطيع تقييم الموقف و لا اتخاذ اي قرار طالما انني لا اعرف سبب المشكله و لا تفسيرها و لكنني احس بتضاعف حبي لزوجتي عند غيابها عن المنزل حيث ان من كانت تعيش معي في الايام السابقه ليست هي زوجتي و انما هي كائن متحول لا استطيع تفسير الطفره التي حدثت له و بالتالي فعند غيابها فانا لا اتذكر الا زوجتي الطيبه المحبه الحنونه التي عاشت معي 25 عاما في سلام و هناء و محبه وتمتلأ ذاكرتي بكل الذكريات و المواقف الجميله بيننا ويطرد عقلي صورة ذلك الكائن المتحول الذي اعيش معه الان
وبالتالي فانني احس بانه من الافضل لكلينا التباعد لبعض الوقت حتي يجعل الله لي من امري فرجا و مخرجا

قلت صبرك الله و هدى زوجتك و عجل فرجك و فرج كربك و همك
وأأمل ان اسمع منك قريبا نهايه سعيده لقصتك


قال صديقي فلا تحرمني انت و صالح اخوانك من دعواتكم الصادقه بظهر الغيب

قلت سأفعل ان شاء الله

------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

قصه حقيقيه عن سحر التفريق الجزء الرابع و الاخير

التقيت بصديقي وكنت اعلم ان الامور بينه و بين زوجته لا تسير عما يرام وقد ترددت كثيرا قبل ان انشر الحلقه الرابعه و الاخيره لانني لا احب النهايات المأساويه ولكنني سانشرها بناء على طلبه وساترك له المجال ليتحدث دون مقاطعه كثيره مني
يقول صديقي:
قد كنت اتمني ان تنتهي قصتنا نهايه جميله و مفرحه و لكن هذه ارادة الله و لا راد لقضائه
وقد توقفت سابقا عند ذهاب زوجتي لقضاء اجازه اخرى في بلدنا على ان تعود لقضاء ثلاثه شهور معي قبل ان تغادر بصوره نهائيه حيث كنت اتمنى ان استكمل معها رحلة العلاج املا في انتهاء مشكلتنا ولكنها فاجتني برساله قصيره على الشات تطلب مني فيها إلغاء حجز العوده وساقت بعض الاسباب لذلك غير خلافنا وقد وقع علي الخبر كالصاعقه فلم استطع التفكير او الفهم ولم استطع استنباط فيما اذا كانت قد بيتت النيه على عدم العوده قبل السفر لانها اشفقت علي من الصدمه و خافت ان تواجهني او انها عندما وصلت الى بلدنا قد استعذبت الحياه هناك بعيدا عني
ولم اطلبها لاستفسر منها عن الاسباب الحقيقيه وراء هذا القرار الفجائي حيث بادرت هي بالاتصال بي للسؤال عن اخباري و لماذا لم اتصل بها فقلت لها انني احتاج بعض الوقت للتعافي من الصدمه الذي سببها هذا الخبر الفجائي لي ( حيث اعتقد انها ستكون فتره طويله )
فقالت انها ليست صدمه وقد يكون كلامها صحيحا بالنسبه لها بل ربما تكون هي في حالة سعاده طاغيه بسبب قرارها هذا و هكذا يتلخص الموقف هي في حالة سعاده وانا في حالة صدمه هي تستعذب فراقنا وانا اتعذب منه هي تكرهني وانا احبها وقد هدتتني ذات مره انها ستدعو علي لما اختلفت معها في حل مشكلتنا فقلت لها انها ربما تكون حالتنا هذه حاله فريده من نوعها حيث انها تهددني بانها ستدعو علي وانا ادعو لها في كل الاوقات و في ختام الصلوات و اثناء قراءتي لسورة البقره بعد اية الدعاء واذا سألك عبادي عني ثم اكرر الدعاء في نهاية السوره ولن امل من الدعاء حتى يقضي الله امرا كان مفعولا
وعندما عدت الى البيت بعد معرفتي انها لن تعود اليه ابدا كنت في حالة صدمه و انهيار كبيرين فكل ركن من هذا البيت رتبناه سويا و كل قطعة اثاث او حتى قطع المطبخ و الاجهزه لنا معها ذكريات جميله و هنا كانت تمشي بين المغرب و العشاء للتريض وانقاص الوزن وهذا هو الكوب الذي كانت تشرب فيه و هذه ملابسها التي كانت ترتديها وهذه دفاترها و اقلامها التي كانت تستخدمها في عملها

اضررت الى مقاطعة صديقي فقلت له
افهم من هذا انك تريد ان تبكيني و تبكي القراء
قال صديقي في الواقع انني اخجل من ان اخبرك انني ابكي في كثير من الاوقات وخصوصا عند الدعاء او عند تذكري لبعض المواقف بيننا
وابحث عن اي علاج او دواء يوقف دمع عيني و لكن هيهات
وانا اعتقد ان حالي الان يشبه حال طفل صغير فقد امه وسط الزحام فانقطعت به السبل و لم يجد الا البكاء
وقد صادفت مشاكل كثيره و عقبات كؤود في حياتي ولكن كل هذا لايقارن بموقفي الان حيث انني قد فقدت القدره على فهم الموقف او حله
وانا لا اريد ان ابدو كشخص ضعيف او مهزوز ولكن هذا قدري فقد خلقني الله بهذا القلب الضعيف و هذه المشاعر الجياشه
وقد نصحني بعض قرائك بان ادعو الله ان ينزع حبها من قلبي لو لم يرد لها الرجوع الي سابق عهدها من الود و الحب لي و لكنني لا استطيع فعل هذا او مجرد تخيله فانا سأظل احبها مهما فعلت لانني مقتنع بان من يحب لا يكره رغم انها قد قالت لي ان من يحب كثيرا يكره كثيرا و لكنني سأظل احبها حتى لو كانت شريره لانني لن انسى انها كانت تحبني لعشرات السنين قبل ان ينقلب حالها في السنتين الاخيرتين
قلت فحدثني عن الحلم الذي رأيته
قال صديقي كما اخبرتك قبل ذلك فقد رأيت حلما بعد ذهابها وهو ظهور حيه في ركن من البيت ثم قامت هذه الحيه بدفعي بعيدا عن زوجتي ومنعي من الاقتراب منها ثم محاولة إلتهامي بعد ذلك وهكذا كما تذكر ان اول حلم هداني الله فيه لوجود سحر و مس عند زوجتي ظهرت فيه افعي الكوبرا وهكذا ختمت القصه بظهور حيه اخرى ولكن ما العمل وزوجتي الان في مكان اخر ترفض العلاج و ترفض ذكر اي شيئ يذكرها بقصة السحر المأساويه
قلت له فلماذا لا تعود انت ايضا فتكون بقربها
قال اعتقد انها لن تتقبل وجودي في الوقت الحالي و قد يزيد هذا المشاكل بيننا كما انني متورط بعض الشيئ في بعض الديون اريد سدادها قبل العوده
وختاما فعندما كانت تغيب قبل ذلك كنت اعيش علي امل عودتها و لكنها غادرت هذه المره بلا عوده وتمر ايامي الان جافه بارده أعيش فيها بنصف روح و نصف قلب وربما بنصف جسد و ادعو الله ان يرزقني الصبر علي الايام القادمه
ومن منا يقدر على انتزاع جزء من ذاته و لا يتالم؟



ثم لابد لك من أن تكون تعيش حاله حب أو تكون قد عشتها قبل ذلك حتي تحس و تستوعب ما كتبته أما غير ذلك فلا أشك أنك ستعتبرني ضعيفا مهزوزا احمق و أنا لا ألومك علي فهمك هذا فالحب يجعلنا ضعفاء أمام من نحب والكراهيه تجعلنا أقوياء في مواجهة من يحبوننا و نكرههم
وبعد نشر الاجزاء الاربعه من قصه حقيقيه عن سحر التفريق سارت الامور علي غير ما يرام و تمسكت زوجتي بمطالبتي بالطلاق و الا فانها ستبدأ في الاجراءات القضائيه للطلاق و رغبة مني في امتصاص غضبها نزلت علي رغبتها عسي ان تثوب الي رشدها و عقلها و تعرف خطأها و تم الطلاق بعد عام من رحيلها الا انها فاجأتني بمكالمه تليفونيه تقول لي فيها انها متعبه و تريد من يعتني بها و ان اخواتها قد نصحوها بالزواج لتجد من يقوم برعايتها ونزل علي الامر كالصاعقه و الزلزال فقلت لها ان تستحضر احدي الخادمات لرعايتها و سأدفع لها ما تريد أو ان اغادر بلد الغربه و أعود لارعاها حتي لو كنت سأقيم في شقه قريبه منها الا انها رفضت ذلك و قالت انها ستفكر ثانية بالامر بعد ان توهمت انها أشفقت علي بعد أن سالت دموعي في المكالمه التليفونيه و قلت لها انني لا استطيع تحمل موضوع زواجها و ان هذا فوق طاقتي و احتمالي ووعدتني بالتفكير في الامر الا ان ان اختها اخبرتني في اليوم التالي انها قد تزوجت بالفعل و ان نصيبنا انا و هي قد توقف عند هذا الحد و انه من الخير لي ان ابحث عمن يؤنس وحدتي فيما تبقي من عمري

وهذه هي رسالتي اليها من كانت زوجتي

ماذا أكتب اليك و هل تصلح الكلمات ان تترجم ما نحس به من مشاعر و احاسيس وكيف استطيع ان احكي قصة علاقه عشتها معك لمدة 28 عاما
ومن اين أبدا و كيف انتهي
كانت طموحاتي في حبك تتخطي صحبتنا في الدنيا الي صحبة الاخره و الجنه و كانت أمنيتي أن يكون وجهك هو آخر شيء أراه قبل أن أغمض عيناي للمره الاخيره في الدنيا حتي يجمعنا الله ثانية في مستقر رحمته
هل تذكرين خطواتنا سويا في طاعة ربنا في ثلاث حجات مشينا فيها معا في مشاعر الحج و جمعتنا فيها خيمه واحده في مني واختلطت فيها دعواتنا وامانينا و رجاؤنا الي الله ان يتقبل منا و يمن علينا بالمغفره والجنه
وهل تذكرين عشرات المرات التي ذهبنا فيها سويا للعمره و طفنا فيها بالبيت و سعينا فيها بين الصفا والمروه متشابكي الايدي و الارواح
ولن انسي ابتسامك حينما كنت اقبل عليك من بعيد بعد انتهاء مناسك العمره و حلاقة شعري حيث كنا نجلس سويا للغذاء قبل ان نعاود دخول المسجد الحرام ثانية ثم نغادر الي مدينتنا التي اعمل بها بعد صلاة العشاء
اختلطت مشاعرنا وأرواحنا فلم أعد أدري هل أنا أنت أم أنت انا
كنت أعتبر اسمك هو أجمل اسم تسمت به أنثي ووجهك هو اجمل وجه أبدعه الخالق
انا الان حائر بين عقلي الذي يطالبني بطوي صفحتك الي الابد و نسيانك بعد كل ما فعلتيه بي و بين قلبي الذي نقشت عليه حروف اسمك و صورتك وسجلت عليه ذكريات اللحظات الجميله التي عشناها سويا في 28 عاما
ولكن هل يستطيع أحد أن يقتلع جزءا من ذاته أغلب الظن أن نفسه ستزهق اذا حاول فعل ذلك
انا ادرك جيدا أن مشكلتي لن تحل الا برجوعك أو موتي
عندما بدأت مشكلتك معي و كراهيتك لي ثم مفارقتي و عودتك الي موطننا كنت أظن أنني ابكي كثيرا علي ما حدث منك و لكن بعد علمي بزواجك كأن عيناي قد اصبحت رافدا من روافد الانهار فلم تمر ساعه منذ ذلك الحين الا وبكي قلبي دما و فاضت عيناي بدموع لا استطيع منعها و لا ايقافها
كيف أمكنك أن تنقلي مشاعر و أحاسيس عشناها معا في 28 عاما كيف امكنك ان تنقليها الي شخص آخر هكذا ببساطه
قال بعض الناس ليواسوني أن هذا قد أصبح أمرا طبيعيا الان ان يحدث الطلاق بين اي اثنين و تتزوج المرأه برجل آخر و لكنني كنت أظن أنني آخر رجل في العالم ممكن أن يحدث له ذلك
هل تذكرين محاولتنا لاصلاح أي شقاق يحدث بين أي زوجين لكي يعيشا معا ما نشعر به من سعاده معا
وقال بعض الناس سافر و غير المكان و استمتع بحياتك و كيف أستمتع بحياتي بدونك و قد أصبحت حياتي بعد رحيلك بدون طعم أو لون و لو غيرت المكان فكيف سأغير نفسي التي تفتقدك في كل ثانيه تعيشها
بعد أن ارتبطت بك في كل ثانيه من حياتي حتي تخلل حبك كل خلايا جسمي فلم تعد تجد تلك الخلايا حياتها الا بك
وكيف اهرب من ذكريات كل طريق مشينا فيه سويا وتشابكت فيه ارواحنا قبل ان تتشابك يدانا ها هنا تجولنا و ها هنا ضحكنا كل شيئ في حياتي مربوط بك الاحداث و الاماكن فاين أهرب منها

قالوا لي تزوج بأخري وكأنك كنت جهاز انتهت صلاحيته أو سياره لم تعد قادره علي السير و لم يعرفوا أنك جزء لا يتجزأ من روحي لايمكن فصله أو ابعاده
هل تذكرين قولك لي أنني ضعيفه من غيرك أستمد منك القوه لأحيا
كيف تحول حبك الي كراهيه و كيف تحول حنانك الي قسوه واحترامك لي الي اهانه و تجاهل وأين ذهبت زوجتي المحبه الحنونه الطيبه الرقيقه
هل تذكرين قولك لي أنني أتمني أن أسبقك الي الدار الاخره لانني لن اتحمل العيش بدونك يوما واحدا
كانت فترة غيابك القصيره عني في الاجازه الصيفيه تمر علي في غايه الصعوبه وأظل أنتظر قدومك مثل السجين الذي ينتظر خروجه من محبسه فيشطب اليوم الذي يمضي عليه من علي جدران زنزانته حتي يأتي يوم خروجه فماذا أفعل الان و قد رحلت عني الي الابد
هل تذكرين قولك لي بانك تستمتعين بأي شيئ نفعله سويا حتي لو كان مساعدتك في الطبخ او تعليمك قيادة السياره فكيف تحول قربي منك الي اشمئزاز و كراهيه من جانبك
توقفت حياتي عند يوم رحيلك واصبح الوقت الذي اقضيه بدونك داخل الشقه التي قضينا بها معا اكثر من عشر سنوات تحول الي عذاب و معاناه وتتسارع انفاسي و ينتفض قلبي كأنه سيخرج من صدري حين أقف أمام باب الشقه قبل ان ادخلها و أنا أدرك أنك لن تكوني بداخلها تنتظرين قدومي بابتسامتك الجميله التي أفتقدتها منذ بداية الزلزال الذي هدم حياتي و عندما ادخل الشقه أظل أنظر الي مقتنياتك القديمه التي تركتيها بعد رحيلك بعد ان استبدلتيها بمقتنيات اخري حديثه وأحس انني اكون معها مجموعه حزينه تشكو الي الله رحيلك عنها بعد أن انتهي دورها بالنسبه لك
تري هل هذه هي نهاية القصه أم لازال هناك فصولا لم تتم منها بعد ؟







رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:26 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
.Copyright ©2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

كل المواضيع التي تطرح في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وإنما تعبر عن رأي كاتبها